عربي     English     Français     Deutsch     Türkçe     Melayu     Indonesia    
الصفحة الرئيسية » السيرة » زاد المعاد في هدي خير العباد » فصل في ترتيب سياق هديه مع الكفار والمنافقين من حين بعث إلى حين لقي الله عز وجل » فصل في سياق مغازيه وبعوثه على وجه الاختصار » فصل في غزوة أحد » أحداث غزوة أحد
الصفحة الرئيسية » السيرة » شجرة الموضوعات » السيرة » العهد المدني » غزوات النبي » غزوة أحد » إصابة النبي يوم أحد » وخلص المشركون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجرحوا وجهه
إخفاء/ إظهار التشكيل    إظهار/ إخفاء رقم المجلد والصفحة
نتيجة سابقة نتيجة تالية

وَكَانَتِ الدَّوْلَةُ أَوَّلَ النَّهَارِ لِلْمُسْلِمِينَ عَلَى الْكُفَّارِ - يوم أحد - ، فَانْهَزَمَ عَدُوُّ اللَّهِ ، وَوَلَّوْا مُدْبِرِينَ ، حَتَّى انْتَهَوْا إِلَى نِسَائِهِمْ ، فَلَمَّا رَأَى الرُّمَاةُ هَزِيمَتَهُمْ تَرَكُوا مَرْكَزَهُمُ الَّذِي أَمَرَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِحِفْظِهِ ، وَقَالُوا : يَا قَوْمُ الْغَنِيمَةَ . فَذَكَّرَهُمْ أَمِيرُهُمْ عَهْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَلَمْ يَسْمَعُوا ، وَظَنُّوا أَنْ لَيْسَ لِلْمُشْرِكِينَ رَجْعَةٌ ، فَذَهَبُوا فِي طَلَبِ الْغَنِيمَةِ ، وَأَخْلَوُ الثَّغْرَ ، وَكَرَّ فُرْسَانُ الْمُشْرِكِينَ ، فَوَجَدُوا الثَّغْرَ خَالِيًا ، قَدْ خَلَا مِنَ الرُّمَاةِ ، فَجَازُوا مِنْهُ ، وَتَمَكَّنُوا حَتَّى أَقْبَلَ آخِرُهُمْ ، فَأَحَاطُوا بِالْمُسْلِمِينَ ، فَأَكْرَمَ اللَّهُ مَنْ أَكْرَمَ مِنْهُمْ بِالشَّهَادَةِ ، وَهُمْ سَبْعُونَ ، وَتَوَلَّى الصَّحَابَةُ ، وَخَلَصَ الْمُشْرِكُونَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجَرَحُوا وَجْهَهُ ، وَكَسَرُوا رَبَاعِيَتَهُ الْيُمْنَى ، وَكَادَتِ السُّفْلَى ، وَهَشَّمُوا الْبَيْضَةَ عَلَى رَأْسِهِ وَرَمَوْهُ بِالْحِجَارَةِ حَتَّى وَقَعَ لِشِقِّهِ ، وَسَقَطَ فِي حُفْرَةٍ مِنَ الْحُفَرِ الَّتِي كَانَ أبو عامر الْفَاسِقُ يَكِيدُ بِهَا الْمُسْلِمِينَ ، فَأَخَذَ علي بِيَدِهِ ، وَاحْتَضَنَهُ طَلْحَةُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ ، وَكَانَ الَّذِي تَوَلَّى أَذَاهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عمرو بن قمئة ، وعتبة بن أبي وقاص ، وَقِيلَ : إِنَّ عبد الله بن شهاب الزهري ، عَمَّ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمِ بْنِ شِهَابٍ الزُّهْرِيِّ ، هُوَ الَّذِي شَجَّهُ .

نتيجة سابقة نتيجة تالية

Web Part Error: Could not load the required path.
Web Part Error: Could not load the required path.